الثلاثاء، 1 أكتوبر 2019

قال تعالى"(الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)" كل ما تفكر فيه وتعتقده يتجلى في واقعك. فلماذا يا ترى نختار التفكير في الشر بدلاً من الخير!

قال تعالى"(الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُم بِالْفَحْشَاءِ ۖ وَاللَّهُ يَعِدُكُم مَّغْفِرَةً مِّنْهُ وَفَضْلًا ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)"

كل ما تفكر فيه وتعتقده  يتجلى في واقعك.

فلماذا يا ترى نختار التفكير في الشر بدلاً من الخير! 

هل يعقل أن يفكر الإنسان في الشر بإرادته؟، لماذا يخطر الشر أصلاً على باله!!!!

اجزم أنه ليس هناك شخص واحد يريد ان يتجلى الشر في حياته، فلا يمكن أن تجد شخصاً يقول انا أحب المرض اوالفقر اوالتعاسة اوضيق النفس اوالاكتئاب ....

فلماذا يفكر فيه باختياره؟

لماذا لا تخطر الافكار الخيرة فقط على عقولنا ؟لماذا لا يكون الخير هو اختيارنا الوحيد !!!
 ،لماذا قد يعتقد شخصاً ما وهو ذاهب الى مقابلة وظيفيه انه قد يفشل!!! 
أو ذاهبا لعقد صفقة تجاريه انه قد يخسر!!!!
 ولماذا عندما يصاب احدنا بمرض يخطر على باله انه لا يشفى منه وخصوصا الامراض المستعصية ؟
 ولماذا ولماذا...؟
لماذا لا ينتفي هذا الخيار أساساً من خياراته؟!!

  هذه الآية الكريمة تخبرنا يقيناً ان هناك إجابة واحدة على كل هذه التساءلات.
انه الشيطان .....

يعدكم الفقر !!!

مهما تعددت الظروف والاجناس والأديان والاحداث فإن من يدفع الإنسان للتفكير في خيار الشر والفقر والمرض والاحداث المأساوية هو الشيطان.

هو من يلقي في بالك ذلك الاعتقاد ..... الفقر!! 

الفقر في المال،الفقر في الحب، الفقر في الصحة، الفقر في السعادة، الفقر في الوفرة، نحن من اعطيناه بلا وعي السلطة علينا، سلمناه افكارنا وتفكيرنا ...

لأننا نسينا أو تناسينا ان الله يعدنا مغفرة منه وفضلا.

فقط لو صدقنا وءامنا بحق ان الله يعدنا مغفرة منه وفضلا واحسنا الظن بالله، وانه هو الرزاق ذو القوة المتين ، وانه الغني الكريم ، وانه الطيف الخبير فقط لو اخترنا التفكير في الخير وجعلناه خيارنا الوحيد .
لاننا نثق حقا في وعد الله ..

عند ذلك فقط يتجلى الخير في حياتنا ، ونعيش الوفرة والصحة والثراء 

اخيرا... 
الشيطان يعدكم الفقر ....

  اي فكرة سوداوية ، اي فكرة بائسه ، اي فكرة يغلفها الخوف والشك ، فاعلم انها يقينا من الشيطان ، وانها ليست هي الواقع كما تظن ، وردد فورا قوله تعالى " والله يعدكم مغفرة منه وفضلا "

وشتان بين وعد الله ووعد الشيطان 
وشتان بين فضل الله وفقر الشيطان 
يوما بعد يوم ستتحول افكارك من الندرة والفقر والتشائم الى الوفرة والخير والفضل والحب والسلام.

وستراها تدريجيا تتحقق واقعا ملموسا في حياتك ويملئ الخير والفضل ارجاء نفسك .

سبحانك ربي ما أعظمك ، وسعت كل شيء رحمة وعلما.

نقلا عن قناة كن أنت التغيير

شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ صناعة النجاح | تصميم: آمني