إعلان علوي

الأسرار الخمسة عشر في الإقناع


يُعد الإقناع من مهارات التواصل الأساسية للنجاح في الحياة. الأشخاص المُقنعون يتمتعون بقدرة فريدة في استمالة قلوب الآخرين نحو طريقة تفكيرهم. سلاحهم السري هو “الإعجاب”، فكلما أُعجبت بهم أكثر كلما زادت رغبتك في الاستماع لأفكارهم و قبولها، بل و حتى تأييدها.

الأسرار الخمسة عشر في الإقناع

1 اعرف مع من تتحدث، الأشخاص المقُنعون يعرفون جمهورهم حق المعرفة، ويستخدمون تلك المعرفة للحديث بلغة ذلك الجمهور، سواء عن طريق تخفيف حدة الكلام عند التحدث إلى شخص خجول أو استخدام أسلوب جريء عند توجيه الكلام إلى الأشخاص ذوي النشاط والطاقة العالية، فكل منا يختلف عن الآخر، والاهتمام بهذه التفاصيل لها أثر فعال في جعل أي شخص يستمع إلى وجهة نظرك.


2 تواصل بأسلوب مناسب، سيميل الناس لقبول أفكارك بشكل أكبر إذا أدركوا أي نوع من الأشخاص أنت، في دراسة تتعلق بالتفاوض في جامعة “ستانفورد”، طُلب من عينة من الطلبة الوصول إلى توافق فيما بينهم حول موضوع ما. بدون توجيه أي تعليمات استطاع 55% من الطلاب الوصول إلى توافق ناجح فيما بينهم، ولكن عندما طلب منهم التعريف بأنفسهم و عرض خلفياتهم قبل محاولة الوصول إلى توافق، استطاع 90% من الطلاب تحقيق توافق ناجح.

  • السر هنا هو تجنب الخوض في جدالات عديمة النفع ومعارك وهمية مع كل شخص تحادثه، لا مشكلة في التراجع عن بعض أفكارك، إذا لم يترتب على ذلك التسبب في مشكلة، فالشخص الذي تحادثه هو مجرد إنسان عادي وليس ند أو منافس، هذا ما يعيه محترفو فن الإقناع، و هذا ما يجب أن تفهمه أنت أيضاً.

3 تجنب الأسلوب الهجومي، الأشخاص المقنعون يميلون لطرح أفكارهم بكل ثقة و حزم، بعيدا عن الانتهازية و العدوانية، و بدون شك الانتهازيون كريهون بين الناس. الأشخاص المقنعون لا يطلبون الكثير، ولا يحاولون بشدة اثبات مواقفهم، و ذلك لأنهم يعلمون بأن الأسلوب الراقي هو ما يكسبهم قلوب الناس و محبتهم على المدى البعيد.

  • إذا كنت تميل إلى اتباع أسلوب هجومي فيجب أن تركز على البقاء واثقاً وهادئاً. لا تكن قليل الصبر أو مُلحاً بشكل مبالغ فيه، اعلم تماماً أنه لو كانت فكرتك جيدة كفاية سيقتنع الناس بها، فقط إذا منحتهم الوقت الكافي لذلك، أما لو لم تمنحهم الوقت فلن يقتنعوا بها إطلاقاً.

4 لا تكن جباناً، على الجانب الآخر، تقديمك لأفكارك بطريقة ركيكة، كأسئلة تبحث عن إجابات أو أفكار تحتاج إلى اثبات، كفيل بأن يقضي على موقفك و يزرع في أذهان الناس انطباعاً سلبياً عنك، لأنك لم تكن واثقا مما تقول. مع ذلك، إذا كنت من الأشخاص الخجولين ولا يمكنك التخلص من هذا الطبع، فاحرص على عرضك للأفكار كحقائق مثيرة تجذب انتباه الطرف الآخر.

  • للحصول على انطباع قوي عند عرض أفكارك، تجنب استخدام عبارات مثل “أنا أظن..” أو “أنا أعتقد..”، فلا يوجد مساحة لمثل هذه العبارات الخجولة في الخطاب المُقنع، (كما قلنا سابقاً، فقط اعرض أفكارك كحقائق).

المصدر 

ليست هناك تعليقات