الجمعة، 13 أبريل 2018

نموذج المقارنة المرجعيةLe Benchmarking:

  1. نموذج المقارنة المرجعية Le Benchmarking(*):ظهـر مفهـوم المقاربـة المرجعيـة بالولايات المتحدة الأمريكية في الثمانينات من طرفة مؤسسة Rank xerox، كأداة تسييرية تركز على طريقة عمل متكونة من ملاحظة المحيط والمنافسة، لتحريك المؤسسة، ودفعها للوصول إلى إطارها المرجعي(2).
  2. أولاً- تعريف المقارنة المرجعية وفوائدهـا:
    1- تعريف المقارنة المرجعية: توجد عدة تعاريف لهذا المفهوم يمكن ذكر البعض منها مايلي:
    - "هي عمليات مستمرة لقياس المنتجات، الخدمات والممارسات ضد أقوى المنافسين، أو المؤسسات التي تنظر لها على أنها رائدة في الصناعة"(3).
    - "هي إجراءات مستمرة لتقييم المنتجات، والخدمات بمقارنتها بالمنافسين الأكثر سيطرة، والمؤسسات الرائدة"(4).
    - "هي عملية البحث المستمر لقياس ومقارنة المنتجات والخدمات، والممارسات في مؤسسة محددة بأفضل الرواد في نفس الصناعة، أو صناعات أخرى" (5).
    وتقريبًا مجمل التعاريف تشترك في أن المقارنة المرجعية هي التركيز على اختيار المؤسسات المنافسة الناجحة أو الرائدة في نفس الصناعة أو صناعة أخرى، كأساس للمقارنة، بغرض إعادة بناء طريقة الأداء من ممارسات وأنشطة وبرامج وإجراءات...إلخ، على النهج الذي يتم في المؤسسات المرجعية، ومن خلال المقارنة يتم التعرف على الفروقات الموجودة والتي يجب تكييفها لتحقيق أداء أفضل من خلال تبنّي إستراتيجيات تحقق هذا التكيف والتميز بـه.
    2- فوائد المقارنة المرجعيـة: إن دور هذا النموذج يكمن فيما يقدمه للمؤسسة من فوائد، والتي تتوقف على النقاط التاليـة:
    - تساعد المؤسسة في التحديد الدقيق للفجوة بين أدائها وأداء المؤسسات المرجعيـة.
    - تضمن تخصيص الموارد بدقة أكبر واستخدام أفضل.
    - تطور إمكانية الإستجابة السريعة لمتطلبات الزبائن.
    - تساعد المؤسسات على اكتشاف ممارسات جديدة تحقق لها أهداف جديدة.
    - تساعد في بناء ميزة تنافسية للمؤسسة من خلال التميز المستمر والمتسارع.
    - تساعد المؤسسة على البقاء في إطار المنافسة مع المؤسسات الرائدة في الصناعـة.
    - تعزز إمكانية زيادة الإنتاجية، وتحقيق عوائد مالية إضافية للمؤسسـة(1).
    - فهم أفضل للعوامل الحرجة لنجاح المؤسسة.
    - فهـم أفضـل لعمليـات المؤسسـة.
    - التعلم من المؤسسات المرجعية ما هو أفضل للمؤسسة.
    - تطويع هذا التعلم لتطوير أداء المؤسسة خاصة في الجانب المالي.
    - المعرفة الجيدة لقدرات المؤسسة، من نقاط قوة وضعف من خلال أحسن تقييم ذاتي(2).
    ثانيا- أنواع المقارنة المرجعيـة، وخطواتهـا:
    1- أنواع المقارنة المرجعيـة: تنقسم المقارنة المرجعية وحسب أغلب الباحثين والكاتبين في هذا المجال إلى قسمين رئيسيين همـا:


    لمتابعة القراءة ارجو تنزيل الملف المرفق


    (*) من مسميات المفهوم: المقارنة المرجعية – القياس النمطي – المقارنة القياسية لأداء العمليات ...إلخ

    (2) Ahmed Hamadonche: Op.cit, P 90.

    (3) Ibid: P 62.

    (4 ) Ibid: P 62.

    (5 ) توفيق محمد عبد المحسن: بحوث التسويق وتحديات المنافسة الدولية، دار النهضة العربية للنشر، مصر، 2001، ص 38

    (1 ) محمد بوهزة: المقارنة المرجعية ودورها في فعالية المؤسسة، الملتقى الدولي الأول حول التسيير الفعال للمؤسسات الاقتصادية، جامعة محمد بوضياف، المسيلة، الجزائر، 4-5 ماي 2005، ص05

    (2) Jean Brilman: les meilleurs pratiques de management, édition organisation, Paris, 2001, P249.

    المصدر

شارك المقال

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظة لـ صناعة النجاح | تصميم: آمني